سورية اقتصاد إنتاج سورية من الغاز يرتفع إلى 16,5 مليون متر مكعب يومياً

كدت مصادر خاصة في وزارة النفط والثروة المعدنية أنّ الوزارة نجحت خلال العامين الماضيين بالخطة الإسعافية للمنشآت النفطية المحرّرة، لأن كل المنشآت النفطية تمت دراستها بشكلٍ مسبق قبل التحرير، من خلال الاستعانة بالصور الجوية لهذه المنشآت ووضع الخطط لإعادة تأهيلها، وكان هناك دائماً جيش اقتصادي خلف بواسل الجيش العربي السوري في خطوات التحرير، ومنذ اللحظات الأولى من إمكانية الدخول إلى المنشاة المحررة، كان هذا الفريق يدخل إليها ضمن الخطط الموضوعة، ففي إطار العمل الميداني لعمال النفط – مثلاً – تم وضع خطة لإطفاء الآبار المشتعلة حيث كان هناك تطور نوعي من الخبرة لعمالنا، وعملية الإطفاء كانت تختلف من بئر إلى آخر، واليوم أصبح لدى عمالنا خبرة كاملة في إطفاء الآبار، وكانت هناك عمليات نوعية لان كل بئر كان يُشكّل حالة بحد ذاته، لذلك كان يتم وضع الخطة الممنهجة لعملية الإطفاء، وفي الحقيقة كان العمال بارعون في تأمين مستلزمات الإطفاء التي راحت تُصنّع في منشاتنا، وفي بعض الحالات كان يتطلب الأمر دخول العامل إلى النار لبضعة دقائق، لإنهاء عمل فني..!‏

وأوضحت أن الخطط الموضوعة كانت بالعموم موزعة بين الخطة الإسعافية والمتوسطة وطويلة الآجل، واستطعت الوزارة خلال السنتين الماضيتين إدخال 24 بئر غاز بمعدّل بئر جديد في الخدمة كل شهر، بالإضافة إلى 52 بئراً بترولياً في الخدمة، والوزارة مستمرة بعملية الحفر ضمن عمل مبرمج لهذا الموضوع.‏

2018-11-18 11:17:37
عدد القراءت (135)