دولي صحف اجنبية مقتطفات من الصحف العالمية 18ايار

الصحف البريطانية

تحدثت الصحف البريطانية الصادرة اليوم عن المخاوف حول مستقبل سوريا، وعن الانتخابات الرئاسية المرتقبة في إيران، والجدل بشأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

فقالت إن نتائج الانتخابات ستحدد مستقبل الاتفاق المهم الذي جرى التوصل إليه بشأن البرنامج النووي الإيراني والاتجاه الذي سيمضي فيه اقتصادها، وأشارت الصحيفة إلى أن المنافس الأبرز للرئيس الحالي حسن روحاني في الانتخابات، هو رجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي، وقالت إن رئيسي ربما لم يكن معروفا بالقدر الكافي عندما أعلن دخوله السباق الرئاسي، لكنه يحظى بدعم من جانب المحافظين في إيران، وركز على حالة الغضب بشأن الوضع الاقتصادي.

نشرت صحيفة التايمز تقرير لأنتوني لويد ناقش فيه مستقبل سوريا بعد معركة الرقة. وقال كاتب المقال إن "الولايات المتحدة قد تعمق الصراع في الرقة بتسليحها خصم تركيا".

وأضاف أن "مقولة عدو عدوي، يعتبر صديقي" من أشهر الأمثال الشعبية التي تستخدم لوصف الأفرقاء الذي لديهم شيء مشترك ألا وهو الرغبة في دحر تنظيم داعش.

وأردف أن "الولايات المتحدة ستكتشف ما الذي سيحصل إذا أصبح عدو صديقي، صديقي أيضا".

وأشار التقرير إلى ان الإدارة الأمريكية قررت تسليح وحدات حماية الشعب الكردية السورية، حليف واشنطن على أرض المعركة المقبلة في الرقة معقل تنظيم داعش، على الرغم من أن تركيا تنظر إليها على أنها تنظيم إرهابي. وعبرت أنقرة عن قلقها من ازدياد قوة الوحدات في سوريا.

وأشار لويد إلى أن أنقرة أرسلت طائرات استهدفت مواقع لهذه الجماعة في شمال شرق سوريا ودكتها بالقذائف والصواريخ، مما أدى إلى مقتل أبرز قادتها حينها، الأمر الذي أغضب المسؤولين الأمريكيين وقضى على عملية الرقة.

وفي مقابلة أجراها الكاتب مع أحد مستشاري وحدات حماية الشعب الكردية السورية، الدار خليل قال إنه "بعد مرور بضعة أيام على قصف المواقع الكردية، ضغط الكثير من الناس بضرورة سحب القوات من الخطوط الأمامية في الرقة ونقلهم لحماية الحدود الكردية مع تركيا".

وختم بالقول إنه في غياب التخطيط السياسي الواضح، فإن تسليح الأكراد السوريين قد يؤدي إلى وصول الولايات المتحدة إلى نتيجة واحدة وهي أن "الجميع أصبح أعداء.

من ابرز العناوين المتداولة في الصحف البريطانية

الغارديان

-         تكليف مدع خاص بالتحقيق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية

-         الولايات المتحدة تمدد تخفيف العقوبات ضد إيران

-         دعوة البشير إلى قمة في السعودية بحضور ترامب

الاندبندنت

-         تراجع حاد للأسهم الأمريكية مع تزايد الجدل بشأن ترامب

-         عراك بين أنصار أردوغان ومعارضيه خارج سفارة تركيا في واشنطن

-         رئيس أركان الجيش المصري يزور بنغازي شرقي ليبيا

-         مصر: مخاوف وآمال بعد توجيهات السيسي بخصوص "أراضي وضع اليد"

-         هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل "وشيكة"

-         ترامب "طلب إنهاء" تحقيق حول العلاقات بين مايكل فلين وروسيا

الصحف الامريكية

تناولت الصحف الاميركية الصادرة اليوم الجدل الدائر في الولايات المتحدة في أعقاب عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، وسط تساؤلات عن مدى تدخل ترامب لوقف التحقيق بشأن تسريب معلومات سرية إلى روسيا .

هذا ولفتت الى ان رؤساء اركان جيوش دول الحلف الاطلسي اوصوا بانضمام هذه الهيئة الى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، وذلك قبل اسبوع من قمة لقادة دول الحلف تعقد في بروكسل، وتحض الولايات المتحدة منذ وقت طويل الحلف الاطلسي على الانضمام الى التحالف، مع العلم ان كل دولة على حدة من دول الحلف ال28 تشارك بشكل فردي في التحالف الدولي.

 

أشارت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إلى مذكرة سرية تعود لكومي، يذكر فيها أن ترامب سبق أن طلب منه التخلي عن تحقيق يتعلق بمستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين وبأنه أجرى اتصالات مع السفير الروسي لدى واشنطن سيرغي كيسلياك.

وهذا قد يعني أن ترامب ربما يكون قد تدخل بشكل مباشر في سير التحقيق، وأنه ربما يكون قد أسهم في عرقلة سير العدالة بحد ذاتها، بحسب الصحيفة.

ومضت نيويورك تايمز في افتتاحيتها إلى القول إنه إذا كان ترمب قد تدخل فعلا في التحقيق، فإن طلبه هذا يشكل ناقوس تحذير للكونغرس الأميركي، بل لأي شخص معني بحماية الدستور الأميركي.

وقالت الصحيفة إن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترمب ربما يتمتع بسلطة كبيرة في البلاد كما يحلو له أن يذكرنا بها، ولكن هذه السلطة لا تصل إلى درجة قيامه بعرقلة تحقيق فدرالي.

من جانبها، قالت صحيفة واشنطن بوست إن ترمب طلب من كومي في 14 فبراير/شباط الماضي إسقاط التحقيق في ما تعلق باتصالات المستشار فلين مع روسيا.

وأضافت في افتتاحيتها أنه إذا صح هذا الأمر، فإنه يمثل خطوة غيرلائقة من ترمب في محاولة للتأثير على سير تحقيق فدرالي، وقالت إن الولايات المتحدة بحاجة للسماع من كومي نفسه.

وتحدثت الصحيفة بإسهاب عن تفاصيل هذا الجدل الذي يعصف بالأوساط السياسة الأميركية، والذي قد ينذر بغرق سفينة ترمب السياسية أو جنوحها.

من ابرز العناوين المتداولة في الصحف الامريكية

نيويورك تايمز

-         واشنطن تقترح مهمة للحلف الاطلسي في العراق بعد دحر الارهابيين

-         محادثات "بناءة" بين مسؤولين اميركيين واوربيين حول التهديدات المحدقة بالطيران

-         واشنطن تحذر من تحول فنزويلا "سوريا جديدة"

-         ترامب راض عن زيادة الدول الأعضاء مساهماتها في الأطلسي

واشنطن بوست

-         بلجيكا تسلم فرنسا 3 مشبوهين بالانتماء إلى خلية "جهادية"

-         ماكرون يحضّ توسك على الذهاب بعيدًا في إعادة بناء أوروبا

-         حلف الاطلسي ينوي الانضمام للتحالف الدولي ضد داعش

-         محكمة بريطانية تبحث محاكمة بلير بشأن حرب العراق

-         ماتيس: "لا يوجد خلل" في العلاقات مع الحلفاء

الصحف الاسرائيلية

المعلومات السرية التي افشى بها ترامب لسيرغي لافروف لا زالت تحظى باهتمام كبير من الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم، فقد تحدث السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر، وكبار المسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية، مؤخرا، مع كبار المسؤولين في البيت الأبيض والاستخبارات الأميركية، وذلك بهدف استيضاح ما إذا كانت المعلومات الاستخبارية التي سلمتها إسرائيل للولايات المتحدة قد كشفت من قبل الرئيس، دونالد ترامب، في لقائه مع وزير الخارجية الروسية، سيرجي لافروف، الأسبوع الماضي.

كما لفتت الصحف الى ان وزارة العدل الأميركية عينت رئيس مكتب التحقيقات الفدرالية الأسبق (FBI) روبرت مولر، مدعيا خاصا للإشراف على التحقيقات في العلاقة بين الكرملين وبين الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.

ونقلت الصحف عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، إن الرئيس دونالد ترامب لا يعتزم الإعلان عن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس خلال زيارته المقبلة لإسرائيل، رغم أنه لا يزال يريد اتخاذ هذه الخطوة في نهاية المطاف، وقال المسؤول إن إدارة ترامب لا تريد تعقيد مساعي استئناف "عملية السلام" بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية بالإعلان عن نقل السفارة.

لفتت صحيفة هآرتس الى ان السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر، وكبار المسؤولين في الاستخبارات الإسرائيلية، تحدثوا مؤخرا، مع كبار المسؤولين في البيت الأبيض والاستخبارات الأميركية، وذلك بهدف استيضاح ما إذا كانت المعلومات الاستخبارية التي سلمتها إسرائيل للولايات المتحدة قد كشفت من قبل الرئيس، دونالد ترامب، في لقائه مع وزير الخارجية الروسية، سيرجي لافروف، الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول إسرائيلي، مطلع على تفاصيل الاتصالات، إن إسرائيل معنية بإنهاء التحقيق المشترك مع الأميركيين قبل زيارة الرئيس الأميركي إلى فلسطين المحتلة ، وذلك حتى لا يطرح هذا الموضوع في محادثات ترامب مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

ونقلت صحيفة هآرتس عن المسؤول نفسه، قوله إن إسرائيل معنية بأن يتم حل المسألة بين المستويات المهنية في الأجهزة الاستخبارية، دون أن تصل إلى المستويات السياسية.

يذكر أنه بعد يوم واحد من نشر وسائل الإعلام الأميركية أن ترامب قدم لوزير الخارجية الروسية معلومات استخبارية حول عملية مخطط لها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية، تحدث ترامب مع نتنياهو. ولم يتم الكشف عن هذه المكالمة من الطرفين، ولاحقا كتبت عنها الصحيفة.

تجدر الإشارة إلى أن الاستخبارات الإسرائيلية لا تزال لا تعرف ماذا قال ترامب لوزير الخارجية الروسية، وتنتظر الحصول على التفاصيل الكاملة.

وقال المسؤول نفسه إن هناك اتصالات ومحادثات مكثفة مع الأميركيين، وأضاف أنه "قبل أن نغضب على الأميركيين يجب أن نتوصل إلى تفاهم معهم بشأن ماذا قيل حقا، وما هي الأضرار".

وتابع المسؤول نفسه أن التقديرات في إسرائيل تشير إلى أنه حتى لو كشف ترامب معلومات للروس مصدرها الاستخبارات الإسرائيلية فإن ذلك لن يعرض حياة أحد للخطر.

وأضاف أن هذه القضية سوف تؤثر من الناحية الاستراتيجية على التعاون الاستخباري بين إسرائيل والولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه "حصلت أمور مشابهة في السابق" وأن الحديث عن "إدارة جديدة، وبالنتيجة فإن ذلك فرصة للتحدث مع الأميركيين، وتنظيم الأمور ووضع الحدود".

من ابرز العناوين المتداولة في الصحف الاسرائيلية

-         إسرائيل تحاول معرفة المعلومات الاستخبارية التي وصلت لافروف

-         رئيس سابق لـFBI يشرف على التحقيقات بعلاقة الكرملين بحملة ترامب

-         اقتراح قانون بتمويل دفاع قضائي للجنود

-         مسؤول: ترامب سيعلن صفقة أسلحة مع السعودية ونقل السفارة يتأجل

-         يعالون: نتنياهو وشيمرون ضالعان بقضية الغواصات وستنتهي بلوائح اتهام

-         إسرائيل تتيح لمحكمة أميركية استجواب أسير مضرب

-         السلطة الفلسطينية متفائلة بموقف إدارة ترامب من حائط البراق

-         عشية زيارة ترامب: نتنياهو يزعم بلورة تسهيلات للفلسطينيين

-         حادثان بتدريبات مظليين إسرائيليين على إنزال محتمل بلبنان

-         إسرائيل تحاول احتواء تداعيات مشاركة ترامب معلوماتها السرية

-         مكالمة هاتفية لم يتحدث عنها البيت الأبيض أو مكتب نتنياهو

الصحف التركية

نستهل جولتنا بين الصحف بخبر نشرته صحيفة ’خبرتورك’ تحت عنوان:"رئيس الجمهورية أردوغان: سيطرُقون بابنا في موضوع سوريا" جاء فيه أن رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان أدلى بتصريحاتٍ للصحفيّين في مبنى السفارة التركية في واشنطن بعد أن أجرى اتصالاتٍ في الولايات المتحدة الأمريكية. وأجرى رئيس الجمهورية أردوغان تقييماً لمباحثاته مع الرئيس الأمريكي ترامب، حيث أفاد أن تعاون الولايات المتحدة الأمريكية مع تنظيم ’ب ي د’ الإرهابي في سوريا أمرٌ لا يمكن القبول به مُطلقاً، وقال:"أنا واثق من أنهم سيطرقون بابنا في موضوع سوريا. لقد قاموا بتطويق الرّقة حالياً، سنرى ماذا سيحدُث. ولكنّ تركيا ستكون قطعاً على الأرض في المنطقة".  

وأما صحيفة ’ستار’ فقد نقلت خبراً بعنوان:"دعمٌ من غوتيريس لمقولة ’العالم أكبر من خمسة’" جاء فيه أنه جاء الدعمُ هذه المرّة من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لمقولة ’العالم أكبر من خمسة’ التي يؤكّد عليها رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان منذ سنوات طويلة للتعبير عن مشكلة التمثيل في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. حيث قال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس في كلمة ألقاها في اجتماع الجمعية العامة للبرلمان الأوروبي المنعقد حالياً في مدينة ستراسبورغ الفرنسية:"الأمم المتحدة بحاجة إلى إصلاح كي تكون فاعلة أكثر".

وننتقل إلى صحيفة ’صباح’ التي أوردت خبراً بعنوان:"زادت الاستثمارات الخارجية للشركات التركية عشرة أضعاف" جاء فيه أنه تم الإعلان عن مؤشر الاستثمار الخارجي لعام 2017 الذي تم تطويره حول الشركات التركية من قِبل مجلس الأعمال للاستثمارات الخارجية التابعة لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية (DEİK) و (Bain&Company). وبحسب التقرير، أمضَتْ الشركات التركية على صفقات شراء ودمج شركات بقيمة 28 مليار دولار خلال 10 سنوات، وقامت من جهة أخرى بعمليات استثمار جديدة (من الصفر) بقيمة 8 مليار دولار.

ونواصل هذه الجولة مع صحيفة ’حرّيت’ حيث نشرت خبراً تحت عنوان:"مهرجان تركي في موسكو" جاء فيه أن ’مهرجان تركيا’ الذي سيحمل قيم تركيا الثقافية والسياحية والفنيّة إلى موسكو، سيساهم في توطيد أواصر الصداقة بين البلدين. وسيُقام المهرجان بتاريخ 16 – 18 حزيران/ يونيو القادم بمساهمات كل من: وزارة الثقافة والسياحة التركية، واتحاد مشغّلي الفنادق الأتراك (TÜROFED)، واتحاد وكالات السياحة التركية (TÜRSAB)، وجمعية المستثمرين السياحيّين الأتراك (TYD)، واتحاد المرشدين السياحيّين (TUREB)، وجمعية مشغلي الفنادق الأتراك (TÜROB) بالإضافة إلى جمعية رجال الأعمال الروس والأتراك (RTİB).

وننهي جولتنا هذه مع صحيفة ’وطن’ التي نقلت خبراً عنوانُه:"جائزة الإبداع لـ ’تورك تيليكوم’" جاء فيه أن شركة تورك تيليكوم تميّزت من بين 150 شركة مرشّحة لنيل "الجائزة التكريمية الخاصة" في إطار "جوائز SAP HANA  للإبداع 2017" والتي تمنحها شركة ’SAP’ التي تُعتبر من أبرز شركات البرمجيّات على مستوى العالم. 

من ابرز العناوين المتداولة في الصحف التركية

الزمان التركية

-         الحكومة التركية تنشر حوارا مفبركا في الصحف الالمانية عن مشروعات اقتصادية

-         المانيا تؤكد اصرارها على التواصل مع الصحيفة المعتقلة في اسطنبول

-         رد عملي وسريع لترامب على طلب اردوغان عدم التعاون مع اكراد سورية

-         ضابطان في الجيش التركي يتقدمان بطلب لجوء الى المانيا

-         السلطات التركية تعتقل بهوس كل من يحمل لقب غولن

الصحف الفرنسية

ماذا عن حكومة إيمانويل ماكرون؟

صحيفة لوفيغارو عنونت افتتاحيتها "حكومة المعتدلين"، حيث تساءل الكاتب بول هنري لومبار: هل أصبح عهد فرانسوا هولاند وراءنا؟ يجوز لنا تصديق ذلك حيث حاول الرئيس السابق أن يجمع بين اليسار والوسط ولكن دون جدوى، بينما يظهر لنا أن خليفته اختار بشكل واضح فريقه. وخليفة هولاند ليس من اليسار، يقول لومبار، وللتأكد من ذلك يضيف الكاتب علينا أن نستمع لردود فعل الحزب الاشتراكي وزعيم حركة فرنسا المتمرّدة جان لوك ميلانشون بعد تشكيل حكومة إدوارد فيليب.

إذا كان البعض غاضبا فنحن نستنتج، يقول الكاتب، أن ماكرون على الطريق الصحيح ونتمنى ألا نكون مخطئين.

اختيار حكومة قابلة لتحدي الانقسامات

في صحيفة ليزيكو تساءلت سيسيل كورنودي حول الحكومة الفرنسية الجديدة: أين ذهبت السياسة؟ وأضافت أن الرئيس الفرنسي سارع إلى تشكيل أول حكومة مجتمع مدني، فالجميع تخيل أن الرئيس المنتخب كان يعمل على قدم وساق من أجل تفكيك حزب الجمهوريون اليميني واصطياد المزيد من كبار الحزب، إلا أن ماكرون لم يأت إلا بشخصين من اليمين هما لومير ودارمانان، بينما كانت القائمة المحتمل ادماجها في التشكيلة الحكومية من اليمين طويلة.

وتقول الكاتبة إن الميزة التي اتسمت بها هذه الحكومة هي التجديد بينما الصورة العامة للحكومة ممكن أن نصفها بالانفتاح المحكوم عليه بالفشل.

زمن الرئيس وزمن الإعلام

فيليب ريدي من صحيفة لوموند تحدث عن الرسالة المشفّرة التي وجّهها الرئيس إيمانويل ماكرون للإعلام المكتوب والمرئي والمسموع بعد أن تأخر الإعلان عن الحكومة الجديدة يوما كاملا رغم محاولة وسائل الإعلام الفرنسية الوصول إلى معرفة أسماء الوزراء قبل الإعلان عن ذلك رسميا.

ويقول الكاتب يوم الثلاثاء 16 أيار/مايو 2017 كانت جميع وسائل الإعلام ناصبة كاميراتها أمام قصر الإليزيه ووزارتي الداخلية والخارجية في انتظار الإعلان عن الحكومة ليتفاجأ الجميع بقرار التأجيل إلى يوم الأربعاء، هذا القرار يقول الكاتب جعل الصحافة الفرنسية تبدي استياءها من طريقة تعامل الإليزيه مع وسائل الإعلام.

ويختتم الكاتب إنه زمن الرئيس وليس زمن الإعلام، الرئيس هو الحكم الوحيد وسيعرف حتما كيف سيستفيد من ذلك.

أما ليبراسيون فعلقت عن التشكيلة الحكومية الجديدة، أول حكومة في عهد ماكرون انحازت للوسط واليمين المعتدل والليبراليين.

غضب إسرائيل بعد ثرثرة ترامب

هكذا عنونت ليبراسيون إحدى مقالاتها وكتب نسيم بهار أن ما تسرّب عن ترامب بخصوص ثرثرته مع سيرغي لافروف أغضب إسرائيل. فالخطأ الذي ارتكبه ترامب، يقول الكاتب، أثار توترا في إسرائيل لأنه منذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض لا شيء يحدث كما كان متوقعا ، وزلات ترامب أصبحت تتزايد بشكل كبير.

فترامب كان قد وعد بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس ولكنه أعلن عن تأخير القيام بذلك، وتتوالى زلات ترامب يقول الكاتب عندما أعلن دبلوماسي أمريكي مكلف بتنسيق سفر الرئيس الأمريكي إلى إسرائيل أن حائط المبكى لا يقع في إسرائيل وهذه المعلومة يقول الكاتب صحيحة جغرافيا.

كما أن ترامب رفض مرارا التوجه إلى ياد فاشيم النصب التذكاري لضحايا المحرقة خلال زيارته المرتقبة الأسبوع المقبل، غير أنه غير رأيه وقال إنه سيزور المكان ولكن لمدة لا تزيد عن ربع ساعة. هذه الخطوة لم تمر مرور الكرام في إسرائيل، يختتم الكاتب مقاله.

 

2017-05-18 13:27:59
عدد القراءت (2568)