جريدة البناء صباحات ـ مع ناصر قنديل

هو عيد ميلاد الأسد يصير عيداً لميلاد البلد، ليس لأننا نعبد السادة بل لأننا نميّز القادة، ولأن الكبار لا يحصلون على ثمن العطاء.. . كما الآباء.. . إلا بمزيد من الشعور بالحب والوفاء، نحيي العيد.. . وسنعيد.. . ونقول للأمين، الأمين على القضية والفكرة المشتعلة أنك في البال حامل الشعلة، وأن النصر المبين قادم من أرضنا المحتلة، وأن الليل سينجلي، وزمن الهزائم قد ولّى، وأن النصر تجلّى، وزمن النصر تجلّى.

2018-09-14
عدد القراءت (376)