جريدة البناء صباحات ـــــــ ناصر قنديل

صباحات

لرزان تطفئ شمعتها وتضيء لنا طريقاً بلا نهاية، بسؤال عن معنى الحياة بلا كرامة. والصباح للّذين ما زال للكرامة وجود في لغتهم. أما الذين ماتت كرامتهم فقد ماتت رزان لأنها لا تشبه اسمها!

2018-06-08
عدد القراءت (233)