كتب ناصر قنديل إغلاق مضيق هرمز

ـ المعادلة الجديدة التي أطلقها الرئيس الإيراني حسن روحاني بسيطة وتقوم على قاعدة أنّ واشنطن تهدّد بمنع شراء النفط الإيراني بوضع كلّ من يدفع ثمن هذا النفط بوضع مصارفه على اللائحة السوداء وتعتبر واشنطن هذا الأمر شأناً سيادياً أميركياً ومثلها ستفعل إيران بمنع مرور ناقلات النفط في المياه الإقليمية الإيرانية في مضيق هرمز الذي لا مجال لعبوره إذا قرّرت إيران إغلاقه، فالسيادة عليه ثنائية لإيران وعمان ووحدهما تطلان عليه وتملكان منفردتين حق إغلاقه بينما إتاحة العبور قرار ثنائي.

ـ ترامب يعلن حرباً تجارية على إيران ويريد أن تتلقاها وتتقبّلها إيران وفقاً لقواعده واليوم سيكون أمامه أن يتوقع الكثير فلم تضع إيران كل ما بين يديها دون دخول الحرب العسكرية فبيدها الذهاب للعودة للتخصيب المرتفع لليورانيوم كمثل ما تقدر على إقفال مضيق هرمز وعلى من يعترض أن يأتي هو بقرار الحرب العسكرية إن كان قادراً.

ـ يقول ترامب وتقول إدارته إن سلفه باراك أوباما كان متخاذلاً بقبول التفاهم النووي، ويردّ أوباما أنه تفادى قرار حرب مدمّرة بلا جدوى وعلى ترامب كي لا يتبيّن أنه أحمق وغبي أن يظهر أن بيده خيارا غير الحرب المحكومة بالفشل لمحاصرة إيران وها نحن نقترب من اللحظات الفاصلة.

التعليق السياسي

2018-07-05
عدد القراءت (1955)